اعلانات الهيدر – بجانب اللوجو

Al Masalla-News- Official Tourism Travel Portal News At Middle East

جانبى طويل

نصف المسافرين من الإمارات يعانون من اضطراب النوموفوبيا (رهاب فقدان الهاتف المحمول)

نصف المسافرين من الإمارات يعانون من اضطراب النوموفوبيا (رهاب فقدان الهاتف المحمول)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بوابة السياحة العربية

أشارت دراسة عالمية أجراها برنامج “برايوريتي باس” إلى أنّ نصف (49%) المسافرين من الإمارات العربية يعانون من رهاب فقدان الهاتف المحمول خلال سفرهم

 

©© أشارت دراسة عالمية جديدة أجراها “برايوريتي باس”  تبيّن أنّ نصف (49%) المسافرين من دولة الإمارات العربية يُعانون من النوموفوبيا ، و برايوريتي باس برنامج تجارب المطارات المتميز والرائد الذي تمتلكه مجموعة كولينسون وتتولى إدارته، والذي قام باستطلاع رأي لـ 8500 شخص في 11 دولة ووجد أنّ واحداً من بين كلّ ثلاثة أشخاص حول العالم (34%) يجد صعوبة في الاسترخاء بعيداً عن ضغوطات الحياة اليومية خلال سفره.

 

 

يُعدّ المسافرون من ” الإمارات ” ضمن الفئة الأقلّ احتمالاً للابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية أثناء عطلتهم، مقارنة بسكّان الدول الأخرى. ويقرّ أكثر من نصف المسافرين (58%) بأنهم يجدون صعوبة في الحدّ من الوقت الذي يمضونه في تصفّح هواتفهم أثناء عطلتهم، بينما يعاني أيضاً 61% من جيل الألفية من المشكلة نفسها.

ويحاول 57% من المسافرين جاهداً التوقّف عن تفقّد الاستفسارات المرتبطة بالعمل، بينما يقوم 28% من المسافرين من الإمارات العربية بالتحقّق من هاتفهم المحمول كلّ نصف ساعة أو أقلّ، وهذا أكثر بنسبة 10% عن المتوسط العالمي.

 

يقوم 28% من المسافرين من الإمارات العربية بالتحقّق من هاتفهم المحمول كلّ نصف ساعة أو أقلّ

 

سبب الإصابة بالنوموفوبيا

وفي ظل العودة القوية لرحلات السفر، سأل برنامج “برايوريتي باس” المشاركين في الدراسة عن سبب الإصابة بالنوموفوبيا وما يمنعهم من الاستمتاع بفوائد السفر الحقيقية.

وعلى الصعيد العالمي، قال أكثر من 6 من بين كل 10 مسافرين (62%) إنّ المشاكل التي تطرأ قبل الإقلاع غالباً ما تؤدي إلى ظهور عوارض النوموفوبيا ولكن يمكن الحدّ منها عبر استخدام بعض الخدمات المتميزة التي تقدمها المطارات.

 

 

يشعر نصف المسافرين حول العالم (53%) بأنّ الجلوس في لاونج المطار قد ساهم في الحدّ من استخدام أجهزتهم الإلكترونية خلال رحلاتهم السابقة، وذلك بالمقارنة مع 50% من المسافرين من الإمارات الذين يوافقون أيضاً على أنّ التسوّق في السوق الحرة (51%) وتناول المأكولات والمشروبات (41%) تُعدّ من الطرق الأكثر فعالية للابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية قبل الإقلاع.

 

 

معالجة النوموفوبيا

وسرعان ما أصبحت تجربة المطار مقياساً رائداً لمدى قدرة الأشخاص على الاسترخاء أو الاستمتاع برحلتهم.

ومع ذلك، تشير البيانات أيضاً إلى أنّ تجربة ما قبل الرحلة يمكن أن تكون نقطة قيّمة لمعالجة النوموفوبيا.

وبحسب 74% من المشاركين في الدراسة من الإمارات ، يمكن لعلاج النوموفوبيا قبل السفر أن يحسّن عافيتهم ككل. ومن بين المسافرين الذين استمتعوا بتجربة لاونج المطار، يؤمن 70% منهم بأنّ زيارة اللاونج تتمتع بتأثير إيجابي على كيفية ابتعادهم عن هاتفهم المحمول لبقية رحلتهم.

 

 

النوموفوبيا هو اضطراب حقيقي

وفي هذا السياق، صرّح كريستوفر إيفانز، الرئيس التنفيذي لمجموعة كولينسون إنترناشيونال، قائلاً: “نعلم جميعاً أن القدرة على الابتعاد عن الهاتف المحمول وضغوطات الحياة اليومية أصبح أمراً أكثر أهمية من أي وقت مضى.

لذلك يلجأ الكثير من الأشخاص إلى السفر للترفيه عن أنفسهم، ومع ذلك تشير دراستنا إلى أنّ النوموفوبيا هو اضطراب حقيقي. لذلك نريد أن نضمن للمسافرين فرصة الاسترخاء والتنعّم بالراحة من بداية رحلتهم ومنحهم تجارب لا تُنسى.”

 

تجارب استرخاء للمسافرين

وتابع قائلاً: “نحرص باستمرار على تغيير الاتجاهات السائدة في السفر وفقاً لمتطلبات المسافرين للتأكد من أننا نرتقي دائماً بمجموعتنا من التجارب الفاخرة ونقدّم لهم خدمات لا تقتصر فقط على زيارة لاونج المطار.

فنعمل على تطوير محفظة أعمالنا على الصعيد العالمي لتوفير تجارب استرخاء للمسافرين في أيّ وقت من رحلتهم، بدءاً من الحجز المسبق لخدمات النقل من المطار وإليه، والدخول إلى اللاونجات وصولاً إلى الاسترخاء في حجرات النوم، وصالات الألعاب الإلكترونية، وتجارب السبا.”

 

 

 

من جهتها، أضافت بريانكا لاكاني، نائبة رئيس قسم الشؤون التجارية لدى شركة كولينسون في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا: “بالنسبة لبعض المسافرين، يبدأ شعور الحماس المرتبط بالسفر عند المسافر قبل وقت طويل من وصوله إلى المطار.

إلّا أنّ دراستنا تشير إلى أنّ الأمر ليس كذلك في أغلب الأحيان، لذا تعمقنا في بحوثنا لفهم السلوكيات والتوجهات لدى المسافرين حول العالم.

نريد أن نجعل كلّ مرحلة من رحلة السفر سلسة وممتعة وخالية من التوتر.

من هذا المنطلق، نستمر في تصميم خدماتنا لمساعدة أعضاء برنامج “برايوريتي باس” على مكافحة النوموفوبيا أثناء السفر.”

 

 

المسافرون رهينة أجهزتهم الإلكترونية

يجد العديد من المسافرين أنفسهم رهينة أجهزتهم الإلكترونية بعد الابتعاد عنها لفترة وجيزة، على الرغم من بذل قصارى جهدهم للاسترخاء والابتعاد عن هاتفهم المحمول أثناء رحلاتهم.

ومع ابتعاد أكثر من ثلث (37%) المسافرين من الإمارات العربية المتحدة عن الأجهزة الإلكترونية في بداية رحلتهم، سرعان ما يشعرون بأنهم مضطرون للاطمئنان على سير الأمور في الديار.

 

رحلة إلى الشاطئ

ونتيجة لذلك، طلب برنامج “برايوريتي باس” من المشاركين في الدراسة ابتكار مسار رحلة مثالية لا تنتج عنها عوارض النوموفوبيا.

وقد قال المسافرون في الإمارات العربية المتحدة إنّ أفضل أنواع السفر للاسترخاء والابتعاد عن الأجهزة المحمولة تتمثّل في رحلة إلى الشاطئ، تليها عطلة في المدينة أو رحلة سفاري أو رحلة تخييم.

ويجب أن تمتدّ الرحلة لأسبوع كامل للتنعّم بأقصى درجات الاسترخاء.

 

تجربة التسوق في السوق الحرة

أما النساء فيقلنَ إنّ تجربة التسوق في السوق الحرة هي الجزء المفضّل لديهن في المطار قبل الإقلاع، بينما يفضّل الرجال الجلوس في لاونج المطار.

على جوجل نيوز

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

error: Disabled